في الواجهة
  • مجموعة مدارس البلسم الخاصة بالجديدة تحتفي بذكرى تقديم وثيقة الاستقلال
    مجموعة مدارس البلسم الخاصة بالجديدة تحتفي بذكرى تقديم وثيقة الاستقلال

    بمناسبة ذكرى تقديم وثيقة المطالبة  بالإستقلال نظمت مجموعة مدارس البلسم الخاصة بالجديدة أياما تاريخية تحت شعار "لنتعرف على تاريخنا ولنحافظ على ذاكرتنا الوطنية". و شملت هاته الأيام المنظمة بين 12/01/2021 و15/01/2021 مجموعة من الأنشطة المتنوعة، انطلقت هاته الأنشطة بإقامة معرض للصور بالمناسبة وللإنتاجات التاريخية عن المرحلة وذلك بفضاء خزانة المؤسسة.وفي سياق انفتاح المؤسسة على محيطها الخارجي تم تنظييم زيارات لفضاء ذاكرة المقاومة بمدينة الجديدة أيام 13/14/15 يناير2021،اطلع خلالها التلاميذ على محتويات مختلف الأروقة التي يضمهاالفضاء كما قدمت لهم شروحات مستفيضة .من طرف السيد  المندوب الإقليمي للفضاء ومن طرف المسؤولة عن التأطير داخله ،وهمت المعارف والمراحل  التي مر منها تاريخ بناء الدولة المغربية وبتركيز خاص على تاريخ المرحلة الإستعمارية 1912/1956.وبنفس المناسبة قدم عرض حول تقديم وثيقة الإستقلال أنجزه أستاذ الإجتماعيات بالمؤسسة ،كما شاهد التلاميذ شريطا تحت عنوان "نداء الحرية".واختتمت هذه الأيام بمجموعة من اللوحات الفنية قدمها تلامذة المؤسسة في عمل فني بفضاء المسرح المدرسي للمؤسسة يوم 15/01/2012.

  • النسخة الثانية لشذرات لونية لجمعية مازكار للفن التشكيلي بالجديدة
    النسخة الثانية لشذرات لونية لجمعية مازكار للفن التشكيلي بالجديدة

    بشراكة مع المديرية الإقليمية لوزارة الثقافة بالجديدة و الجمعية الإقليمية للشؤون الثقافية بالجديدة تنظم جمعية مازكار للفن التشكيلي بالجديدة النسخة الثانية من المعرض الدولي شذرات لونية 2021 بمشاركة ستة عشر دولة من خلال 38 لوحة و فنان، دورة ستكون افتراضية كتحدي لكورونا، إلى جانب أنه فرصة للتلاقي و تبادل للخبرات و الوقوف على تجارب اختلفت مدارسها و اتجاهاتها الفنية، من لوحات و أعمال كبار الفنانين التشكيليين على المستوى العالمي ستعرض على شكل فيديوهات وصور توثيقية تمتد من 25 يناير إلى 10 فبراير 2021، كما ستعرف الدورة تكريم مجموعة من الأسماء الفنية التي استطاعت أن تحقق انجازات متميزة سنة 2020 .

  • جماعة أولاد حمدان تعزز مواردها  باقتناء سيارة جديدة للإسعاف
    جماعة أولاد حمدان تعزز مواردها باقتناء سيارة جديدة للإسعاف

    بعد طول انتظار، استبشر سكان جماعة أولاد حمدان التابعة لقيادة أولاد حمدان بإقليم الجديدة، خيرا بإقدام رئيس  هذه الجماعة ، يوم الجمعة 15 يناير الجاري، على اقتناء سيارة جديدة للإسعاف ، تنفيذا لمقرر المجلس الجماعي، الذي سبق له، خلا ل الدورة العادية لشهر فبراير 2020، أن صادق بالإجماع على تخصيص اعتماد مالي يقدر بحوالي 35 مليون سنتيم، ضمن الفائض المالي الحقيقي برسم سنة 2019. ومن المنتظر أن تساهم هذه السيارة الجديدة المجهزة ببعض الوسائل الأولية للإسعاف، في تقديم الخدمات الطبية لسكان هذه الجماعة، من خلال التدخل السريع، لإنقاذ حياة المرضى أو المصابين في حادث ما، عبر تقديم الإسعافات الأولية الضرورية داخل مقصورة المريض، ثم نقله على الفور إلى مراكز الرعاية الصحية، من مستشفيات و مستوصفات طبية، بالإضافة إلى تقديم الخدمات الاجتماعية ، من خلال نقل الموتى إلى المقابر  .هذا وكان سكان الجماعة، وخصوصا المرضى منهم و النساء الحوامل و المصابون في حوادث مختلفة، قد عانوا كثيرا، لمدة سنتين اثنتين و أربعة أشهر، مع صعوبة  التنقل  من تراب الجماعة إلى المستشفى الإقليمي محمد الخامس بالجديدة، أو إلى مستشفيات مدينة الدار البيضاء، عند الضرورة القصوى، قصد تلقي الإسعافات و العلاجات الطبية الضرورية ، و ذلك بسبب وجود سيارة إسعاف واحدة متهالكة، لم تكن كافية بتاتا لتغطية حاجيات عدد سكان الجماعة، الذي يقدر بحوالي 14 ألف نسمة ، موزعين على مساحة تقدر ب 122 كيلومتر مربع، بعد أن اختفت عن الأنظار، في ظروف غامضة، سيارة إسعاف أخرى، سبق للجماعة أن تسلمتها من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بعمالة الجديدة، وذلك مباشرة بعد أن وقعت لها حادثة سير جد خفيفة،  بتاريخ 28 شتنبر 2018. و تجدر الإشارة إلى أن  هذه المبادرة الحسنة، قد خلفت صدى طيبا لدى عموم سكان الجماعة، الذين عبروا عن ارتياحهم  واستحسانهم ثم تثمينهم لها ، حيث صرح العديد منهم، في اتصالهم بالجريدة ، بأن هذه السيارة الثانية للإسعاف ستخفف من معاناتهم السابقة، وستساعدهم على التنقل في ظروف صحية جيدة ، قصد تلقي العلاجات الطبية .  وفي نفس الوقت، جددوا نداءهم للمسؤولين  على تدبير الشأن المحلي، من أجل جعل خدمات سيارات الإسعاف بالمجان، كما هو معمول به في الجماعات الترابية المجاورة لجماعة أولاد حمدان.                                                                                                                     

  • شعبة الدراسات الإسلامية بكلية الآداب بالجديدة تعزي في وفاة القاضي 'نور الدين الفيزي'
    شعبة الدراسات الإسلامية بكلية الآداب بالجديدة تعزي في وفاة القاضي 'نور الدين الفيزي'

     نص التعزية:  تعزية بسم الله الرحمن الرحيم     (كل نفس ذائقة الموت ، وإنما توفون أجوركم يوم القيامة )  ببالغ الحزن والتأثر تقلينا نبأ انتقال أستاذنا وطالبنا السيد نور الدين الفيزي " إلى عفو الله و رحمته ، وذلك  بعد انقضاء أجله المكتوب نتيجة إصابته بداء " كوفيد 19 " . وبهذه المناسبة المؤلمة أتقدم باسمي الخاص و نيابة عن كافة السادة اساتذة شعبة الدراسات الإسلامية بجامعة شعيب الدكالي ، بأحر التعازي وخالص المواسات ، إلى كافة أهل وأحباب الفقيد ، وقد عرفنا المشمول برحمة الله قبل أن يلتحق بكلية الآداب ويسجل أطروحة لنيل شهادة الدكتوراه. کما عرفنا الأستاذ نور الدين ، رحمه الله طالبا مجدا وباحثا مقتدرا غاية في التواضع ، نموذجا في التواصل ، وقد سرنا حينها ما يتداوله عامة الناس وخاصتهم ، حول حسن سيرته ومسيرته وهو يقوم بواجبه في محكمة الجديدة ضمن قضاة المملكة المغربية ، أبي النفس شامخ الشخصية ، وقد كان رحمه الله يضرب به المثل في الإخلاص في عمله والصدق في شهادته ؛ لم تؤثر فيه المغريات ولم تزعزعه المساومات ؛ فعاش رحمه الله كبيرا ومات عزيزا ، وإن كان الله تعالى قد ذكر في كتابه العزيز من الأموات أصنافا ، فقد مات فقيدنا وعزيزنا نور الدين مينة كريمة ، فما عرفنا عنه رحمه الله ، إلا أنه كان شديدا في الحق أمينا في الرسالة ، فكان رحمه الله كما كان يردد من قول ابن عمر رضي الله عنه ، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( كن في الدنيا كأنك غريب أو عابر سبيل ) وكان ابن عمر بردد : " إذا أمسيت فلا تنتظر الصباح، وإذا أصبحت فلا تنتظر المساء، وخذ من صحتك لمرضك ومن حياتك لموتك". فالله تعالى نسأل أن يفيض على فقيدنا من رحمته الواسعة وأن يوسع مدخله و يكرم نزله ، ويجعله منالمنعم عليهم بالرضى والرضوان ، ويدخله رياض الصالحين كما نسأله جل جلاله وعم نواله أن يرزق كافة أهله وأحبابه الصبر والسلوان ، وهنيئا لكم شرف الانتساب إليه ، وندعوهم وجميع محبيه إلى الترحم عليه وذكره بما يحب من أعمال البر والخير ، إن الله ولي الذين آمنوا ؛ فهو القائل وقوله الحق : { الذين إذا اصابتهم مصيبة قالوا إنا الله وإنا إليه راجعون ، أولئك عليهم صلوات من ربهم ورحمة وأولئك هم المهتدون } . أمين والحمد لله رب العالمين.                                                      الإمضاء : عبد المجيد بوشبكة رئيس شعبة الدراسات الإسلامية كلية الآداب  والعلوم الإنسانية بالجديدة